alomran alomran alomran
أخر الإضافات:
رسالة من أبناء حمد بن عمران إلى أبناء عبدالله بن عمران موقف الملك عبدالعزيز من اعتذار أمراء سدير وجباة زكاتها عن دفع زكاة العروض ودفع ما تيسر حديث ولد سبأ العشرة: تخريجاً ودراسة حديثية محمد بن ناصر الصبيح (راعي زاهبة) أول أسطول بحري للإمام فيصل بن تركي آل سعود التاريخ في نجد حتى القرن العاشر كان غامضاً لماذا لا ينبغي الانطلاق من المصادر الثانوية في دراسة القضايا التاريخية؟ مدارس البنات في نجد سنوات الرخاء والقحط التي مر بها النجديون العمل الخيري المؤسسي علاقة نجد بالشام من 1157هـــ إلى 1225هــ أمراء العيينة من عام 850 - 1173هـ محطات في توحيد المملكة العربية السعودية شياع في النسب لا يعرف أصله من نوادر وثائق بلد الغاط عام 1224هـ/1809م‏ وقفية نجدية نادرة: تعود إلى القرن الحادي عشر الهجري منصور بن عبدالله بن محمد بن حماد في رحلة مع وثيقة عمرها 258 عامًا مسجد الدواسر بالدرعية عبداللطيف باشا المنديل قبيلة بني ياس ونسبة آل بو فلاح للدواسر حادثة قتل أهل عودة سدير لآل شقير سنة 1111هـ التحصينات الدفاعية السعودية حوامي عودة سدير مرقب عودة سدير قصيدة رثاء الأمير رميزان بن غشام في الأمير محمد بن عامر إمارة بني خالد في الأحساء وكالة الشيخ عثمان بن منصور لعبدالله بن عمران لجمع إرث والده في سوق الشيوخ بالعراق قصر جماز في عودة سدير الأميرة حصة بنت أحمد السديري الأميرة شريفة بنت علي بن سويد الأمير سويد بن علي بن سويد صرخة الأمير سويد بن علي مواقع أثرية في سدير تقرير بعثة وكالة الآثار والمتاحف عن المواقع الأثرية في عودة سدير الإمارة في جلاجل من القرن الحادي عشر للهجرة
عبداللطيف باشا المنديل
عبداللطيف باشا المنديل

عبداللطيف باشا المنديل

صورة أو ربما رسمة من صورة التقطت في الزبير عام 1916 أمام قصر المنديل لجلالة الملك عبدالعزيز آل سعود مع عبداللطيف باشا المنديل وكيل جلالته في البصرة وأول وزير تجارة عراقي في أول حكومة ملكية سنة 1920م

ولادته:

عبداللطيف باشا المنديل ولد سنة 1868م في مدينة الزبير التي نزح والده إليها من نجد سنة 1837م، وحصلت العائلة على مكانة رفيعة في البصرة، ينتمي إلى قبيلة الدواسر (من البدارين من جلاجل) القاطنة في نجد.

نسب عبد اللطيف باشا المنديل

عبداللطيف بن إبراهيم بن فوزان بن منديل بن فوزان بن محمد (أمير جلاجل من 1123هـ إلى 1158هـ) بن عبدالله (أمير جلاجل من 1117هـ إلى 1123هـ) بن إبراهيم (أمير جلاجل من 1078هـ إلى 1084هـ) بن سليمان بن حماد بن عامر آل بن خميس البدارين الدواسر

نشأته وأبرز أعماله:

قدم والده إلى البصرة سنة 1837م فزاول التجارة فيها، أعطته الدولة العثمانية رتبة الباشوية سنة 1913م، وعين وزيراً للتجارة في أول حكومة عراقية تشكلت برئاسة السيد عبدالرحمن النقيب، ووزيراً للأوقاف في وزارة عبدالمحسن السعدون، كما انتخب عضواً في المجلس التأسيسي، ثم عضواً في مجلس النواب، فعضواً في مجلس الأعيان. ثم اعتزل السياسة لأسباب صحية، واقتصر على الاهتمام بأشغاله التجارية والزراعية حتى وفاته سنة 1940م.

يذكر أمين الريحاني في كتابه: (تاريخ نجد الحديث وملحقاته) أن الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- احتاج مبلغاً من المال فحاول أن يستدين من أهل الكويت، فاعتذروا خوفاً من مبارك (الشيخ مبارك آل صباح)، ثم أرسل إلى نسيبه ووكيله في البصرة عبداللطيف باشا المنديل يطلب منه ألفين ليرة – ألفين فقط – ويقول له أن يقبض القيمة مما تبقى عند الدولة من معاش الإمام والده” ص 189

كما ذكر أن الملك عبدالعزيز عندما دخل الأحساء كتب إلى مندوبه في العراق عبداللطيف باشا المنديل: “وإذا سألك الترك هل أنت مندوب ابن سعود فقل لهم: إني عثماني، وقد اشار بذلك خشية أن يلحق به ضرر بعد الهجوم على الحساء. ولكن عبد اللطيف باشا المنديل لم يعمل بإشارة موكله، فلم ينكر أنه نجدي أو وكيل ابن سعود، وقد قال للأتراك: وقد جهلتم قدر هذا الرجل، وها هو الأن يعرفكم بنفسه”. ص 208

كما قال عنه أمين الريحاني في كتابه: (ملوك العرب، ج 2) ما نصه: “وهو حر الكلمة، سديد الرأي، مخلص الودّ لآل سعود، وخصوصاً للسلطان عبدالعزيز”، ووصفه في صفحة أخرى بأنه” “صديق السلطان الحميم ووكيله في العراق، وهو نجدي الأصل عراقي الإقامة، ولا يزال للبداوة أثر في حديثه وفي سلوكه الحر”.

ومما يذكر عن كرمه، أنه كان يرعى شاعر العراق معروف الرصافي، والذي مدحه بقصائد قال في إحداها:

أبا ماجد إني عهدتك مبصراً خفايا أمور أعجزت كل مبصر
إذا خفيت يوماً عليك حقيقةٌ نظرت إليها من ذكاءٍ بمجهر
وإن ليلةُ الخطب ادلهمّت كشفتها بأوضاح صبحٍ من فعالك مسفر
وتلك مزايا فيك أعلمت الورى بأن بني (المنديل) أكرم معشر

ذكر يعقوب الإبراهيم في جريدة (الشرق الأوسط، العدد 1292، سنة 2005م) مقالاً وصف فيه قصر عبداللطيف باشا المنديل الشهير بـبيت الباشا على شط العرب في البصرة، وهو القصر الذي بناه عبداللطيف المنديل سنة 1925م وتوفي فيه، ذاكراً أنه تحفة معمارية نفيسة، وواصفاً أدق التفاصيل التي جعلته يقف عبر العقود شاهداً على طابع التراث العمراني لمنازل البصرة آنذاك؛ حيث يمتزج فيها الفن الهندي، والفارسي، والتركي (متمثّلاً بالشناشل الخارجية، والطارمات)، والأوروبي من الداخل (بالكاشان، والبورسلان، والزجاج المعشّق).

عبداللطيف باشا المنديل

وفاته:

في منتصف الثلاثينيات ساءت أحواله الصحية، وانتقل إلى جوار ربه في 2 ديسمبر سنة 1940م في البصرة، ودفن في مقبرة الحسن البصري بالزبير.

رثاه شاعر العراق معروف الرصافي بقصيدة قال فيها:

عبداللطيف بفضله جعل الورى أسرى مكارم أسرة المنديل
ورث المكارم عن أبيه وجدّه فبنى أثيل المجد فوق أثيل
في الوجه منه ملامح عربية يدعو توسّمها إلى التبجيل
في البصرة الفيحاء مد لبيته طنبين من بأس ومن تنويل
فطريده فيها أذل مطرد ونزيله فيها أعز نزيل
حر الضمير مؤيد بفطانة يرى برأي في الأمور أصيل
إن قال حقاً قاله بصراحة لم يخش لومة لائم وعذول

 

عبداللطيف باشا المنديل

عبداللطيف باشا المنديل