alomran alomran alomran
أخر الإضافات:
رسالة من أبناء حمد بن عمران إلى أبناء عبدالله بن عمران موقف الملك عبدالعزيز من اعتذار أمراء سدير وجباة زكاتها عن دفع زكاة العروض ودفع ما تيسر حديث ولد سبأ العشرة: تخريجاً ودراسة حديثية محمد بن ناصر الصبيح (راعي زاهبة) أول أسطول بحري للإمام فيصل بن تركي آل سعود التاريخ في نجد حتى القرن العاشر كان غامضاً لماذا لا ينبغي الانطلاق من المصادر الثانوية في دراسة القضايا التاريخية؟ مدارس البنات في نجد سنوات الرخاء والقحط التي مر بها النجديون العمل الخيري المؤسسي علاقة نجد بالشام من 1157هـــ إلى 1225هــ أمراء العيينة من عام 850 - 1173هـ محطات في توحيد المملكة العربية السعودية شياع في النسب لا يعرف أصله من نوادر وثائق بلد الغاط عام 1224هـ/1809م‏ وقفية نجدية نادرة: تعود إلى القرن الحادي عشر الهجري منصور بن عبدالله بن محمد بن حماد في رحلة مع وثيقة عمرها 258 عامًا مسجد الدواسر بالدرعية عبداللطيف باشا المنديل قبيلة بني ياس ونسبة آل بو فلاح للدواسر حادثة قتل أهل عودة سدير لآل شقير سنة 1111هـ التحصينات الدفاعية السعودية حوامي عودة سدير مرقب عودة سدير قصيدة رثاء الأمير رميزان بن غشام في الأمير محمد بن عامر إمارة بني خالد في الأحساء وكالة الشيخ عثمان بن منصور لعبدالله بن عمران لجمع إرث والده في سوق الشيوخ بالعراق قصر جماز في عودة سدير الأميرة حصة بنت أحمد السديري الأميرة شريفة بنت علي بن سويد الأمير سويد بن علي بن سويد صرخة الأمير سويد بن علي مواقع أثرية في سدير تقرير بعثة وكالة الآثار والمتاحف عن المواقع الأثرية في عودة سدير الإمارة في جلاجل من القرن الحادي عشر للهجرة
الموضوعية والحكم المسبق في الأحداث التاريخية
الموضوعية والحكم المسبق في الأحداث التاريخية

تمهيد:

كثير من الأفراد يعانون من صعوبة في قبول الحقائق التاريخية التي تخالف آرائهم الشخصية، حتى وإن كانت أرائهم غير مستندة إلى أدلة أو وثائق أو مصادر موثوقة، والمزعج حقاً عندما يتوقع هؤلاء من الأخرين عدم التعبير عن وجهة نظرهم التي تخالف آرائهم، وربما أبدو امتعاظهم لمن حولهم من بيان الأخرين للحق الذي يمتلكونه مقابل الرأي الذي يدعونه هم.

معرفة موقفنا:

يجب أن نبدأ دائماً بتقييم مدى صحة وجدارة وجهة نظرنا قبل أن نميل إلى رفض أي وجهة نظر تختلف عنها. هذه العملية تكون بسيطة عندما نقف لحظة لتقييم مدى منطقية واستناد وجهة نظرنا إلى أدلة موثوقة، وهل تعتمد وجهة نظرنا على أساس واضح وموثوق؟ أم هي مجرد آراء غير مثبتة تماماً يصعب تتبعها إلى مصدر موثوق؟، أو أحاديث مجالس تذكر بل سند ولا دليل.

من جهة أخرى، ينبغي علينا أن ننظر إلى وجهات النظر الأخرى التي تطرح بروح موضوعية، فهل هي تستند إلى أدلة قوية ووثائق موثوقة ومعقولة؟ إذا كنا تسعى لاكتشاف الحقيقة، واتباع الحق، يجب علينا تقدير وزن الأدلة، والتفكير بعمق قبل تحديد موقفنا.

باختصار، التقييم المستند إلى الأدلة المنطقية يسهم في تحديد موقفنا، واعتمادنا وجهة نظر تستند إلى معرفة وفهم أفضل للأحداث التاريخية.

مثال:

هذا المثال تقريبي، ولا يجب ربطه بأي واقع:

لنفترض أنك تتبنى إدعاء تاريخي معين، وعلى سبيل المثال أن بلدة ما تم عمارتها في القرن الثاني عشر للهجرة، وأن من أسسها هو فلان بن فلان من أسرتك.

بالمقابل، شخص أخر قدم لك وثائق من القرن الحادي عشر للهجرة أو ما قبله تذكر هذه البلدة بشكل صريح، ومصادر تاريخية موثوقة ووثائق تثبت بشكل قاطع وجود أسر أخرى في هذه البلدة قبل أسرتك!

هل من المنطق والمعقول أن:

– تستمر في تبني وجهة نظرك غير القائمة على أية أدلة؟
– تخالف وجهة النظر الأخرى، وتبحث عن تبريرات لرفضها؟
– تغضب على صاحب وجهة النظر الأخرى كونه قدم هذه الأدلة!

خاتمة:

إن الامتثال للحق الثابت وعدم الاستجابة للهوى تمثل مبدأً أساسياً يعكس مستوى أخلاقياتنا وتفهمنا للقيم، وغالباً ما يكون من السهل أن نفتقر إلى الحكمة وننجرف خلف رغباتنا وميولنا الشخصية دون أن نأخذ في اعتبارنا تأثير هذه القرارات على المحيطين بنا، وعلى تاريخنا الشخصي والجماعي.

ونحن عندما نلتزم بمبدأ اتباع الحق والعدالة، نضمن أننا نتصرف بموقف صلب وقوي ومستدام. الحق هو القوة الأساسية التي تقوم على أسس أخلاقية وقيم توجهنا نحو السلوك الصحيح والعمل بالحق، ويجب أن نعلم أن اتباع الحق يتطلب قوة لمواجهة حظوظ النفس القائمة على الانتصار للذات، كما يجب علينا أن نتذكر دائماً أن الباطل، وعلى الرغم من صخبه وانتشاره، سيظهر في النهاية بما هو عليه ويتلاشى.