alomran alomran alomran
أخر الإضافات:
رسالة من أبناء حمد بن عمران إلى أبناء عبدالله بن عمران موقف الملك عبدالعزيز من اعتذار أمراء سدير وجباة زكاتها عن دفع زكاة العروض ودفع ما تيسر حديث ولد سبأ العشرة: تخريجاً ودراسة حديثية محمد بن ناصر الصبيح (راعي زاهبة) أول أسطول بحري للإمام فيصل بن تركي آل سعود التاريخ في نجد حتى القرن العاشر كان غامضاً لماذا لا ينبغي الانطلاق من المصادر الثانوية في دراسة القضايا التاريخية؟ مدارس البنات في نجد سنوات الرخاء والقحط التي مر بها النجديون العمل الخيري المؤسسي علاقة نجد بالشام من 1157هـــ إلى 1225هــ أمراء العيينة من عام 850 - 1173هـ محطات في توحيد المملكة العربية السعودية شياع في النسب لا يعرف أصله من نوادر وثائق بلد الغاط عام 1224هـ/1809م‏ وقفية نجدية نادرة: تعود إلى القرن الحادي عشر الهجري منصور بن عبدالله بن محمد بن حماد في رحلة مع وثيقة عمرها 258 عامًا مسجد الدواسر بالدرعية عبداللطيف باشا المنديل قبيلة بني ياس ونسبة آل بو فلاح للدواسر حادثة قتل أهل عودة سدير لآل شقير سنة 1111هـ التحصينات الدفاعية السعودية حوامي عودة سدير مرقب عودة سدير قصيدة رثاء الأمير رميزان بن غشام في الأمير محمد بن عامر إمارة بني خالد في الأحساء وكالة الشيخ عثمان بن منصور لعبدالله بن عمران لجمع إرث والده في سوق الشيوخ بالعراق قصر جماز في عودة سدير الأميرة حصة بنت أحمد السديري الأميرة شريفة بنت علي بن سويد الأمير سويد بن علي بن سويد صرخة الأمير سويد بن علي مواقع أثرية في سدير تقرير بعثة وكالة الآثار والمتاحف عن المواقع الأثرية في عودة سدير الإمارة في جلاجل من القرن الحادي عشر للهجرة
الفرضية والمرويات التاريخية
المرويات التاريخية

الفرضية والمرويات التاريخية

تمهيد:

الفرضية التاريخية هي تفسير مقترح لحدث تاريخي أو سلسلة من الأحداث التاريخية، وتستند على البحوث والأدلة والوثائق المتاحة، وقد تتطور الفرضيات التاريخية مع ظهور أدلة ووثائق جديدة، ويمكن أن تُدعم أو تُنفى عن طريق الأدلة والوثائق الإضافية.

والمؤرخون عندما يتعاملون مع المرويات التاريخية، فإنهم يحاولون تقييم صحتها ومصداقيتها من خلال دراسة الأدلة والوثائق المتاحة والتحليل النقدي، وقد تكون هناك عدة مرويات متناقضة حول حدث ما، وقد يختلف المؤرخون في تقدير أوزان المرويات المختلفة استنادًا إلى الأدلة والوثائق التي يجدونها أقوى وأكثر اقناعاً.

الفرق بين الفرضية التاريخية وابتداع التاريخ:

وضحنا فيما سبق الفرضية التاريخية، ولكن ما هو ابتداع التاريخ؟

ابتداع التاريخ يقصد به بناء سلسلة من الأحداث والوقائع التاريخية التي لا أساس لها، ولا تقوم على دليل لا عقلي ولا منطقي، وإنما هي من نسيج خيال الكاتب لها، وعلى سبيل المثال للتوضيح:

عندما تذكر قصة بتفاصيل دقيقة لأحداث مرت عليها مئات السنين، ولا تجد أن الكاتب المعاصر أشار إلى مصدر أو مرجع تاريخي أو وثيقة!

وهؤلاء عادة ما ينسبون ما يقولون إلى الموروث، ويدعمونها بأبيات شعر ربما ابتدعها من رواها أو من ابتدعها منذ البداية، أو ابتدعها من سمع القصة.

وبعضهم ربما يكون صادقاً، وقد سمع هذه القصة، ولكن تفاصيلها لا تخلو من المبالغة من طرفه أو طرف من نقلها، بل من الممكن أن يكون أصل القصة غير صحيح، فربما ابتدعها من ذكرها أول مرة، أو من نقلها.

والمتتبع لكثير من المرويات التاريخية التي يتناقلها الناس، يجد كثيراً من الإضافات التي تحدث مع النقل، والتي لا تخلو منها طبيعة البشر عند نقل القصص والروايات التاريخية لإضافة الإثارة والحماسة، فهذه الطبيعة البشرية كانت سائدة فيما مضى، كون الناس في السابق لا يجدون ما يشغل وقت فراغهم ويسليهم سوى مثل هذه الروايات، وهي ما يطلق عليه أهل نجد (السْبَاحِين).

يقول فهد بن جليد في مقال له في جريدة الجزيرة بعنوان: (سْبَاحِين فضائية!) نشرت في العدد رقم 17018، يوم الجمعة 28 شعبان 1440هـ الموافق 3 مايو 2019م، ما نصه: “مُفردها (سَبْحُونة) وجمعها (سْبَاحِين) وهي قصص الأوَّلين التي تُروَى على لسان (الجدات خصوصاً) تحت ضوء القمر، إمَّا للتسلية والمتعة قبل النوم، وإشغال وقت الأحفاد في ليالي رمضان حتى يحين وقت السحور، أو في غيرها من ليالي العام حتى يحين موعد النوم، ما كان يُميِّز هذه السْبَاحِين أنَّها تعتمد على قُدرَة (الجدَّة) على إضافة عناصر تشويقية للقصة بحبكة درامية، باختلاق أحداث غير موجودة حسب حال المُستمعين للعِظَة والعِبْرَة والفائدة، وربطها بتفسيرات لزيادة الانبهار والتعلُّق في كل مرَّة ومع كل رواية وقصة”

ماذا يجب علينا تجاه مثل هذه المرويات التاريخية؟

الفرضية والمرويات التاريخية

حسب المنهج العلمي، لا نكذبها ولا نصدقها، إلا بعد تمحيصها وتحقيقها ومقابلتها بما يثبت من الأدلة والوثائق، وهي على ثلاثة أنواع:

– رواية مختلقة من أساسها، ولا صحة لها، بل هي تخالف الحقيقة، وهذه ترفض جملة وتفصيلاً.

– رواية لها أساس من الواقع، ولكن حرفت تفاصيلها، وهذه تحقق ويقبل منها ما وافق الواقع والوثائق والأدلة والتحليل النقدي، وترفض الإضافات.

– رواية حقيقية ومدعمة بالأدلة والوثائق، وتوافق الواقع والحال في ذلك الزمان، وتقبل عقلاً ومنطقاً حسب التحليل النقدي، فهذه تقبل.

المرويات التاريخية