alomran alomran alomran
أخر الإضافات:
موقف الملك عبدالعزيز من اعتذار أمراء سدير وجباة زكاتها عن دفع زكاة العروض ودفع ما تيسر حديث ولد سبأ العشرة: تخريجاً ودراسة حديثية محمد بن ناصر الصبيح (راعي زاهبة) أول أسطول بحري للإمام فيصل بن تركي آل سعود التاريخ في نجد حتى القرن العاشر كان غامضاً لماذا لا ينبغي الانطلاق من المصادر الثانوية في دراسة القضايا التاريخية؟ مدارس البنات في نجد سنوات الرخاء والقحط التي مر بها النجديون العمل الخيري المؤسسي علاقة نجد بالشام من 1157هـــ إلى 1225هــ أمراء العيينة من عام 850 - 1173هـ محطات في توحيد المملكة العربية السعودية شياع في النسب لا يعرف أصله من نوادر وثائق بلد الغاط عام 1224هـ/1809م‏ وقفية نجدية نادرة: تعود إلى القرن الحادي عشر الهجري منصور بن عبدالله بن محمد بن حماد في رحلة مع وثيقة عمرها 258 عامًا مسجد الدواسر بالدرعية عبداللطيف باشا المنديل قبيلة بني ياس ونسبة آل بو فلاح للدواسر حادثة قتل أهل عودة سدير لآل شقير سنة 1111هـ التحصينات الدفاعية السعودية حوامي عودة سدير مرقب عودة سدير قصيدة رثاء الأمير رميزان بن غشام في الأمير محمد بن عامر إمارة بني خالد في الأحساء وكالة الشيخ عثمان بن منصور لعبدالله بن عمران لجمع إرث والده في سوق الشيوخ بالعراق قصر جماز في عودة سدير الأميرة حصة بنت أحمد السديري الأميرة شريفة بنت علي بن سويد الأمير سويد بن علي بن سويد صرخة الأمير سويد بن علي مواقع أثرية في سدير تقرير بعثة وكالة الآثار والمتاحف عن المواقع الأثرية في عودة سدير الإمارة في جلاجل من القرن الحادي عشر للهجرة الموضوعية والحكم المسبق في الأحداث التاريخية
الشيخ إبراهيم بن عبدالله بن إبراهيم العمران

‎الشيخ إبراهيم بن عبدالله بن إبراهيم العمران

نسبه ونشأته:


هو الشيخ إبراهيم بن عبدالله بن إبراهيم بن عبدالله بن عمران من آل عامر من البدارين الدواسر، ولد بعودة سدير في شعبان 1341هـ، ونشأ فيها، توفي والده وعمره 22 سنة، فأعال أسرته كونه وحيد والديه الذكور، وقام مقام والده لأختيه.

طلبه للعلم:


تعلم القراءة والكتابة على يد عمه الشيخ عبدالعزيز بن إبراهيم العمران، وقرأ القرآن الكريم، وتعلم العلوم الشرعية، كما درس على يد الشيخ عبدالله بن محمد بن حسين.

صفات الشيخ إبراهيم بن عبدالله بن إبراهيم العمران

اتصف رحمه الله بالتدين، وتقوى الله، والزهد في الدنيا منذ نعومة أظفارة، وكان حريصًا على النصح للناس، ودعوتهم بالحسنى، والتواضع، وكان من أكثر صفاته وضوحًا صلة الرحم، فقد كان حريصًا كل الحرص على زيارة أخواله وخالاته وأعمامه وأخواته كل أسبوع.

عمله:


عمل في العودة في الفلاحة مع أعمامه، ومن ثم ترك الفلاحة وعمل في تجارة الإبل، والتي كان يشتريها من بريدة وشقراء، كما عمل بنقل الأثل للرياض من سدير، وكذلك في مجال البناء في الكويت عدة أشهر، ونقل البضائع من الكويت لسدير، وعندما انتقل للرياض عمل مؤذنًا لمسجد والدة الملك سعود رحمها الله على شارع الخزان (شارع الإمام فيصل بن تركي) منذ سنة 1378هـ وحتى نهاية سنة 1405هـ، وكان ينوب مكان إمامه الشيخ إبراهيم بن عبدالرحمن بن قاسم رحمه الله، ويقرأ بعد صلاة العصر عليهم مما تيسر من كتب التوحيد والحديث والوعظ. ثم انتقل بعد ذلك لحي الملك فهد بالرياض وعمل في مسجد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه من محرم ١٤٠٦هـ إماماً ومؤذناً، ومن ثم ترك الإمامة بعد ثلاث سنوات واستمر في الآذان حتى وفاته، بعد أن قضى فيها أربعًا وخمسون عاماً وهو يصدح بنداء الحق. كما عمل في وزارة المعارف وفي الرئاسة العامة لتعليم البنات.

وفاة الشيخ إبراهيم بن عبدالله بن إبراهيم العمران


توفي رحمه الله بمدينة الرياض يوم الأحد 29 ربيع الأول سنة ١٤٢٩هـ.

مرفق الأذان بصوته رحمه الله