alomran alomran alomran
أخر الإضافات:
رسالة من أبناء حمد بن عمران إلى أبناء عبدالله بن عمران موقف الملك عبدالعزيز من اعتذار أمراء سدير وجباة زكاتها عن دفع زكاة العروض ودفع ما تيسر حديث ولد سبأ العشرة: تخريجاً ودراسة حديثية محمد بن ناصر الصبيح (راعي زاهبة) أول أسطول بحري للإمام فيصل بن تركي آل سعود التاريخ في نجد حتى القرن العاشر كان غامضاً لماذا لا ينبغي الانطلاق من المصادر الثانوية في دراسة القضايا التاريخية؟ مدارس البنات في نجد سنوات الرخاء والقحط التي مر بها النجديون العمل الخيري المؤسسي علاقة نجد بالشام من 1157هـــ إلى 1225هــ أمراء العيينة من عام 850 - 1173هـ محطات في توحيد المملكة العربية السعودية شياع في النسب لا يعرف أصله من نوادر وثائق بلد الغاط عام 1224هـ/1809م‏ وقفية نجدية نادرة: تعود إلى القرن الحادي عشر الهجري منصور بن عبدالله بن محمد بن حماد في رحلة مع وثيقة عمرها 258 عامًا مسجد الدواسر بالدرعية عبداللطيف باشا المنديل قبيلة بني ياس ونسبة آل بو فلاح للدواسر حادثة قتل أهل عودة سدير لآل شقير سنة 1111هـ التحصينات الدفاعية السعودية حوامي عودة سدير مرقب عودة سدير قصيدة رثاء الأمير رميزان بن غشام في الأمير محمد بن عامر إمارة بني خالد في الأحساء وكالة الشيخ عثمان بن منصور لعبدالله بن عمران لجمع إرث والده في سوق الشيوخ بالعراق قصر جماز في عودة سدير الأميرة حصة بنت أحمد السديري الأميرة شريفة بنت علي بن سويد الأمير سويد بن علي بن سويد صرخة الأمير سويد بن علي مواقع أثرية في سدير تقرير بعثة وكالة الآثار والمتاحف عن المواقع الأثرية في عودة سدير الإمارة في جلاجل من القرن الحادي عشر للهجرة
الشيخ عبدالعزيز بن إبراهيم بن عبدالله العمران
كبار أسرة العمران

الشيخ عبدالعزيز بن إبراهيم

الشيخ عبدالعزيز بن إبراهيم بن عبدالله العمران

نسبه ونشأته:

الشيخ عبدالعزيز بن إبراهيم بن عبدالله بن عمران بن محمد بن عمران بن محمد بن عامر، ولد في عودة سدير عام 1319هـ، وتوفي والده رحمه الله وعمره خمس سنوات.

طلبه للعلم:

كان الشيخ عبدالعزيز بن إبراهيم حريصاً على التعلم منذ صغره، فتعلم القراءة والكتابة، وبدأ في حفظ القرآن الكريم حتى ختمه كاملاً، وتعلم من العلوم الشرعية والعربية ما تيسر له ذلك.

تولى إمامة جامع عودة سدير وخطيباً فيه في الفترة مـن 8 رجب 1391هـ إلى حين انتقاله لمدينة الرياض عـام 1396هـ، وقبل ذلك بطلب من إمام الجامع الشيخ سعد بن محمد بن حسين أثناء علاجه بمدينة الرياض.

اعتمده القاضي الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز العنقري، والمشايخ الذين تولوا القضاء في سدير، وذلك في الكتابة الشرعية، واصلاح ذات البين، والنظر في القضايا الداخلية في البلدة، وعاقداً للأنكحة، وتوثيق الأحداث والشهادات في القضايا المعروضة على القضاة، وحفظ ما ثبت منها، وكتابته معتمدة لدى جميع كتاب سدير ومشائخها، وكان محل ثقتهم لما يتحلى به من سمعة طيبة، وعلم شرعي معتبر.

وهو يعتبر من كتاب عودة سدير الشرعيين المعتبرين، وثق كثيراً من المبايعات والوصايا والشهادات وجميع أشكال الكتابة الشرعية في العودة (ضمن وثائق أسرة العمران)، ويجريها على الوجه الشرعي الصحيح، وكان حريصاً على توثيق ما يكتب للناس، فينسخ ما كتب لهم، ويثبت ما أجراه من وقائع في أوراق احتياطية عنده، اطلعت عليها وكانت غاية في الدقة والتوثيق.

علم القرآن الكريم والكتابة والقراءة والعلوم الشرعية لكثير من أبنائها في تلك الفترة، ودرس في مدرستها منذ تأسيسها عام 1374هـ، وحتى تقاعده في سن الستين، ومدد له بأمر الملك فيصل رحمه الله حتى سن الخامسة والستين، وكان يقوم في أثناء ذلك بالعمل في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في  (كان هذا المنصب في ذلك الوقت يعني توليه جميع شؤون البلد الدينية والاجتماعية من إمامة، وخطابة، وعقود أنكحة، ومبايعات، ومغارسات، والفصل بين الخصوم، ولقد اطلعت في وثائقه على كل هذه المهام ويزيد)، كما عمل في مجال الزراعة والتجارة، وخصوصاً تجارة الأبل، وكانت تربطه علاقات متميزة بمعظم كبار وإمراء بلدات سدير والوشم والمحمل.

وكان الشيخ رحمه الله قريب من أهل بلدته، حريصاً كل الحرص على نفعهم، وقضاء حوائجهم، ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، وكان وكيلاً لكثير من أهل البلدة الذين تركوها، لمتابعة أملاكهم، والحفاظ عليها.

خزانة وثائقه:

حوت خزانة وثائقه ما يزيد عن 300 وثيقة، وثقت تاريخ عودة سدير في زمنه، وزمن والده رحمهما الله، وكذلك وثائق مهمة نقلها بخطه خشية التلف من وثائق قديمة تعود لبعض أهل العودة.

مشاركته في معارك توحيد المملكة:

شارك في معارك توحيد المملكة، ومنها: معركة السبلة في 18 شوال 1347هـ، ومعركة الرغامة (حصار جدة) التي استمرت من 17 رجب 1343هـ إلى 2 جمادى الأخرة 1344هـ، كما شارك في ترميم عين زبيدة عام 1346هـ.‏

ذريته:

تزوج من ابنة عمه محمد، ورزق منها بعدد من الأبناء ولم تكتب لهم الحياة، ثم تزوج بعد ذلك من ابنة عمه حمد، ورزق منها بعدد من الأبناء، وعاش منهم ابنتين، وابنه عبدالله.

وفاته:

توفي رحمه الله في مدينة الرياض يوم الثلاثاء 5 ربيع ثاني 1406هـ الموافق 17 ديسمبر 1985م، ودفن في مقبرة العود.