alomran alomran alomran
أخر الإضافات:
رسالة من أبناء حمد بن عمران إلى أبناء عبدالله بن عمران موقف الملك عبدالعزيز من اعتذار أمراء سدير وجباة زكاتها عن دفع زكاة العروض ودفع ما تيسر حديث ولد سبأ العشرة: تخريجاً ودراسة حديثية محمد بن ناصر الصبيح (راعي زاهبة) أول أسطول بحري للإمام فيصل بن تركي آل سعود التاريخ في نجد حتى القرن العاشر كان غامضاً لماذا لا ينبغي الانطلاق من المصادر الثانوية في دراسة القضايا التاريخية؟ مدارس البنات في نجد سنوات الرخاء والقحط التي مر بها النجديون العمل الخيري المؤسسي علاقة نجد بالشام من 1157هـــ إلى 1225هــ أمراء العيينة من عام 850 - 1173هـ محطات في توحيد المملكة العربية السعودية شياع في النسب لا يعرف أصله من نوادر وثائق بلد الغاط عام 1224هـ/1809م‏ وقفية نجدية نادرة: تعود إلى القرن الحادي عشر الهجري منصور بن عبدالله بن محمد بن حماد في رحلة مع وثيقة عمرها 258 عامًا مسجد الدواسر بالدرعية عبداللطيف باشا المنديل قبيلة بني ياس ونسبة آل بو فلاح للدواسر حادثة قتل أهل عودة سدير لآل شقير سنة 1111هـ التحصينات الدفاعية السعودية حوامي عودة سدير مرقب عودة سدير قصيدة رثاء الأمير رميزان بن غشام في الأمير محمد بن عامر إمارة بني خالد في الأحساء وكالة الشيخ عثمان بن منصور لعبدالله بن عمران لجمع إرث والده في سوق الشيوخ بالعراق قصر جماز في عودة سدير الأميرة حصة بنت أحمد السديري الأميرة شريفة بنت علي بن سويد الأمير سويد بن علي بن سويد صرخة الأمير سويد بن علي مواقع أثرية في سدير تقرير بعثة وكالة الآثار والمتاحف عن المواقع الأثرية في عودة سدير الإمارة في جلاجل من القرن الحادي عشر للهجرة
وادي وراط وسفينة نوح
وادي وراط وسفينة نوح

وادي وراط وسفينة نوح

ورد في كتاب التوراة الحجازية: تاريخ الجزيرة المكنوز للدكتور محمد منصور ص ص 74 – 75

مصير الفلك:

وتتابع الآيات الكريمة:

{حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ ۚ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ (40) ۞ وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا ۚ إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ (41) وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَىٰ نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلَا تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ (42)}  سورة هود

{فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ (10) فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُّنْهَمِرٍ (11) وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَىٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12) وَحَمَلْنَاهُ عَلَىٰ ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ (13) تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِّمَن كَانَ كُفِرَ (14)} سورة القمر

{ وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا ۚ إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ (41) وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَىٰ نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلَا تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ (42) قَالَ سَآوِي إِلَىٰ جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ ۚ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَن رَّحِمَ ۚ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ (43) } سورة هود

وجاء في معجم معالم الحجاز بأنه قيل إن ابن نوح عندما قال: {قَالَ سَآوِي إِلَىٰ جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ ۚ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَن رَّحِمَ ۚ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ (43)} كان يعني موضعاً اسمه ركبة، وهو أرفع الأراضي كلها، وقال أبو داود في كتاب الشهادات : ركبة موضع بالطائف، ولعل المقصود بالجبل هنا جبل حضن.

لا يحدثنا القرآن عن طول فترة الطوفان، الذي توقف في نهاية الأمر: {وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ ۖ وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (44)} سورة هود

وادي وراط وسفينة نوح

مسار الانحدار الجغرافى للمياه من سراة الحجاز يسير بحسب قانون الجاذبية؛ فمن المنطقي أن تسيل المياه شرقاً عبر عالية نجد فاليمامة وإقليم البحرين القديم وصولا إلى الخليج العربي! ومن الطبيعي أن يكون أول حاجز طبيعي تصطدم به سلسلة من الجبال العالية؛ وليس مثل جبل طويق الذي كان يسمى بعارض اليمامة ما يضاهيه في ذلك. ومن عند الدرعية بجانب جبل العارض يخرج درب الجودي بعد أن يقطعه من الغرب إلى الشرق ليسير شرقاً وصولاً إلى قرية جودة على أطراف منخفض حرض . وبتفصيل من صحف إبراهيم (ع) وهي سفر التكوين من التوراة

(النص من سفر التكوين: “واستقر الفلك في الشهر السابع في اليوم السابع عشر من الشهر على جبال اراراط” الاصحاح الثامن من سفر التكوين الآية الرابعة).

نعلم أنه بعد أربعين يوماً من الطوفان رسا التابوت على جبل (ءررط) الذي قد يكون مرتبطاً بوادي أراط الواقع تحت سفوح طويق الشرقية بمركز عودة سدير باليمامة 150 كيلاً شمال غرب الرياض. وبالنسبة إلى اسم أرارات الأرمني فلا يعرف أحد أصل هذه التسمية! فلا الجغرافيون اليونان ولا الرومان أتوا على ذكرها، وأول ما ظهرت كانت على لسان موسى الحراني (of chorene)  وقد أطلقها على المقاطعة الوسطى بأرمينيا، أما الجبل الذي يسميه الأوروبيون اليوم جبل أرارات فالأرمن يسمونه جبل «ماسيس». والأتراك يطلقون عليه اسم أغري – داغ (Agri-Dagh).

روى ابن عوف: قال رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: (أربعة جبال من جبال الجنة، وأربعة أنهار من أنهار الجنة، وأربع ملاحم من ملاحم الجنة، قيل: فما الأجبل؟ قال: جبل أحد: يحبنا ونحبه، والطور: جبل من جبال الجنة، ولبنان: جبل من جبال الجنة، والجودي: جبل من جبال الجنة) لكن النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ توقف عن تحديد المكان.

فمن أراد البحث عن فلك نوح فلينطلق من عودة سدير ويدرس المنطقة ما بين البلدة القديمة التي بوادي سدير (المعروف قديماً بوادي الفقي) ووادي أراط وصولاً لجبل طويق المحاذي من الغرب، وأسطورة غيلان هناك على اسم (ع ى ل م) ابن شام / سام / ثام / تام ومنه ربما اشتقاق الثمامة وتميم.

وادي وراط وسفينة نوح

المصدر: 

التوراة الحجازية: تاريخ الجزيرة المكنوز/ محمد منصور. بيروت: مؤسسة الانتشار العربي، 2020. ط 1. ص ص 74 – 75

تعليق الموقع: 

لا يوجد علمياً ولا تاريخياً تحديد قطعي بمكان رسو سفينة نوح، وكل ما ذكر ويذكر هو اجتهادات لا يمكن القطع بها، وعرضها كحقائق لا يمكن القبول به لا عقلاً ولا منطقاً، ومما يؤسف له أن البعض يعرض حوادث تاريخية كمسلمات وحقائق، بينما هي اجتهادات واستنباطات تحتمل الصواب والخطأ، ومن العدل عدم اعتبار الأشياء أو المعلومات الظنية.