تسمية سدير

أطلق اسم سدير على منطقة الوادي المعروف قديماً بوادي الفقي (نسبة إلى الأمير سدير بن عامر بن زياد بن بدران) أواخر القرن الثامن للهجرة، وذلك بعد أن غزا جيش شيخ الدواسر الأمير عامر بن زياد بن بدران المنطقة عام 873هـ بقيادة ابنه الأمير سدير بن عامر بن زياد بن بدران، وذلك في رحلة مطاردة بني عائذ بن سعد العشيرة (من بني عقيل بن عامر بن صعصعة، وقد ذكرهم ياقوت الحموي فقال ديارهم من حرمة إلى جلاجل والتويم ووادي الفقي) بعد موقعة وادي العرين (والذي يقع شرق إقليم عسير في جنوب غرب شبه الجزيرة العربية) والتي سميت بحادثة (نجد الدم)، واستطاع التغلب عليهم والاستيلاء على ديارهم.

وقد كانت بداية المعارك بينهم وبين الدواسر عندما حاولت قبائل بني عقيل بقيادة سعد بن مبارك العصفوري العامري دخول وادي الدواسر من أجل السيطرة على جنوب نجد وألحاقها بدولة بني جروان العامريين بالحلف في الأحساء حيث أنظم اليهم بنو جبر الذين ينتمون إلى بني خالد المخزوميه وقبائل أخرى، فتصدى لهم الدواسر وألحقوا بهم الهزيمة، وقتلوا خلق كثير منهم، وطاردوهم في ديارهم، فاستولى الأمير سدير بن عامر على وادي الفقي وما حوله من قرى وسمي بأسمه (وقد كانت تطلق على اسمه خطيمة سدير، وجبال سدير في وادي الدواسر)، وسكن في أعلى هذا الوادي وابتنى قلعة سماها الحوطة نسبة الى مقرهم الأصلي.

وممن أرخ لتلك الفترة حمدان بن زيد بن خميس البدراني إذ يقول :

وبــالعتــكِ جمـــع الـعــامـــري مــوطــــدٌ … عــنــيــدٌ قـــويٌ والــمـــقـــام وقــــــور

كـســاهــم (ســديــرٌ) كــلَّ عــار وســبــةٍ … مــدى الـدهــر والخـزيُ المـحـيقُ يفـــورُ

خـــذوا عـبرة الفــاطــين وعــظا وحكمــةً … وقـــد داهـمـتـنــا بـالجــمـــوع جــبـــورُ

وقد وصف أحمد بن يحيى بن فضل الله القرشي العدوي العمري (المتوفى: 749هـ) في كتابه مسالك الأبصار في ممالك الأمصار وادي الفقي فقال: حدثني أحمد بن عبد الله الواصلي أن بلادهم بلاد خير ذات زرع وماشية، بقرى عامرة، وعيون جارية ونعم سارحة وأن أرضهم بذلك الوادي (يقصد وادي الفقي) ذات حصانة ومنعة.

ويذكر البعض أنه ربما سمي وادي الفقي بوادي سدير نسبة إلى شجر السدر، ولكن ذلك من غير المنطقي، فوادي سدير لم يعرف عنه لا سابقاً ولا لاحقاً بوجود شجر السدر حتى يسمى هذا الوادي باسم هذا الشجر. كما أنه لو كان سمي نسبة إلى شجر السدر فلماذا كان أسمه في السابق وادي الفقي، ولماذا غير ليكون وادي سدير، وهذا الشجر ينبت فيه منذ الأزل، فهل لم ينبت هذا الشجر إلا لاحقاً !

عدد مرات القراءة 2595 مرة